صحة

١٢ سبب لزيادة الكرش يجب التخلص منها

 

[alert heading=”12 سبب لزيادة الكرش” color=”#eb5439″ close=”false” style=”” id=”” class=””]وليس من ضمنها الخرافة الزائفة التي تقول أن شرب الماء بعد الأكل يزيد الكرش.

إنّ زيادة الكرش تحتوي على مؤشرات غير صحية على صحة الإنسان ومنها:

  • السكري من النوع الثاني.
  • أمراض القلب والسرطان.
  • متلازمة التمثيل الغذائي.
  • ارتفاع الكوليسترول.
  • ارتفاع ضغط الدم

كما أنّ زيادة دهون البطن لاتكون ظاهرياً فقط، بل تمتد إلى أن تحيط بالكبد والكلى وهذا مؤشر أكثر خطورة.

كما أن ظهور الكرش لايكون فقط لأصحاب الأوزان العالية بل يطول الأشخاص ذو الأوزان العادية أيضاً

وفي هذا الموضوع لمهم لكل شخص سواءً راشد أم مراهق أو حتى الأطفال لكلا الجنسين

حيث سنذكر لكم 12 عادة تزيد من الكرش فأبقوا معنا

[/alert] [alert heading=”1- المأكولات والمشروبات السكرية” color=”#eb5439″ close=”false” style=”” id=”” class=””]كثير من الأشخاص يستهلكون المأكولات والمشروبات السكرية أكثر مما يحتاجون في اليوم.

وتشمل المأكولات والمشروبات السكرية مثل:

  • الدونات والكوكيز.
  • تورتات النجاح والمناسبات.
  • الآيسكريمات وكريمات الخفق.
  • منكهات القهوة كالكراميل والبندق والكريمات.
  • مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية.
  • العصيرات المصنعة.
  • الشاي الأحمر (الأسود) أو حتى الشاي الأخضر المحلى.

ولا يغرنك ما سبق ان كان قليل الدسم فهذه كذبة أخرى.

وقد أظهرت الدراسات الرصدية وجود صلة بين ارتفاع نسبة تناول السكر في زيادة الكرش (دهون البطن)

وقد يكون هذا بسبب محتوى الفركتوز العالي والسكريات المضافة بالأطعمة والمشروبات.

 

إنّ كلاً من السكر العادي وشراب الذرة يحتوي على محتوى الفركتوز العالي

  • يحتوي السكر العادي على 50% من الفركتوز العالي.
  • يحتوي شراب الذرة على 55% من الفركتوز العالي.

يستخدم شراب الذرة في الأطعمة والحلويات والفطائر والمعجنات والفواكه المعلبة وفي كثير من الأطعمة الأخرى.

حيث يقوم شراب الذرة بتعزيز النكهة ويجعل الكريمات والحلويات ذات قوام مرن.

 

في دراسة أجريت لمدة 10 أسابيع على بعض الأفراد الذين التزموا بنظام غذائي للحفاظ على الوزن، حيث استهلكوا 25% من سعراتهم الحرارية بمنتجات تحتوي على الفركتوز العالي

وكانت النتيجة أنهم اكتسبوا وزن زائد بالإضافة إلى كمية الدهون على البطن !! بالإضافة إلى خفض حساسية الإنسولين

وذكرت دراسة أخرى بالإضافة إلى ماسبق أنهم لاحظوا انخفاظاً بحرق الدهون والأيض من الذين اتبعوا نظام مماثل عالي بالفركتوز.

وعلى الرغم من أنّ جميع اشكال السكريات تؤدي إلى زيادة دهون البطن، إلاّ إنّ  المشروبات الغازية والعصائر المحلاة أشد خطورة

لإنها تساعدك على استهلاك كمية عالية من السكريات في وقت قصير

حيث أظهرت بعض الدراسات أنّ السعرات الحرارية السائلة لها تأثير أكبر بزيادة الوزن، حيث انها لاتشعرك بالشبع مما يجعلك تتناول المزيد والمزيد حتى تنسى كم تناولت منها.

 

الخلاصة أنّ تناولك للمشروبات والمأكولات السكرية بإستمرار حتماً سيزيد من كرشك.

[/alert] [alert heading=”2-الدهون المتحولة” color=”#eb5439″ close=”false” style=”” id=”” class=””]الدهون المتحولة هي دهون غير صحية تتكون عن طريق إضافة الهيدروجين إلى الدهون غير المشبعة لجعلها أكثر استقراراً

وغالباً ما تستخدم الدهون المتحولة لتمديد العمر الافتراضي للأغذية المعلبة، مثل الكعك وخليط الخبز والمقرمشات من التسالي.

وقد تبيين أنّ الدهون المتحولة سبب لبعض الأمراض والإلتهابات مما قد يؤدي إلى مقاومة الأنسولين وأمراض القلب  وأمراض أخرى مختلفة.

كما بينت دراسات أجريت على بعض الحيوانات أنّ الوجبات الغذائية التي تحتوي على الدهون المتحولة قد تكون سبب لبروز الكرش.

[/alert] [alert heading=”3- الخمول وعلاقته بالكرش” color=”#eb5439″ close=”false” style=”” id=”” class=””]نمط الحياة المستقرة هو واحد من أكبر العوامل المؤثرة على سوء الصحة.

وعلى مدى العقود القريبة الماضية، أصبح الناس عموماً أقل نشاط وذلك بسبب التقنية الحديثة، وقد لعب هذا الدور على الأرجح في ارتفاع معدلات البدانة ومن ضمنها ظهور الكرش

حيث ووُجدت دراسة استقصائية رئيسية في الفترة مابين 1988-2010 في الولايات المتحدة الأمريكية، أنّ هناك ارتفاع كبير في الخمول وزيادة الوزن والكرش بين الرجال والنساء. كما أُجرت دراسة استقصائية تقارن بين المرأة التي تشاهد التلفاز أكثر من 3ساعات باليوم وبين المرأة التي تشاهد التلفاز أقل من ذلك،و أبرزت النتائج أنّ المجموعة التي شاهدت التلفاز أكثر من 3 ساعات في اليوم كان لديها ضعف خطر اصبابتهم بالسمنة في منطقة البطن.

وهناك دراسة أخرى أظهرت أنّ الخمول يساهم في بروز الكرش مرة أخرى حتى بعد فقدان الوزن !!

حيث أفاد الباحثون أن الأشخاص الذين أدوا تمارين المقاومة والتمارين الهوائية لمدة سنة واحدة بعد فقدان الوزن، كانوا قادرين على منع استعادة دهون البطن، في حين أنّ أولائك الذين لم يمارسوا الرياضة حصلوا على زيادة في دهون البطن بنسبة 25% – 30%.

[/alert] [alert heading=”4- الحمية منخفضة البروتين تساهم في ظهور الكرش” color=”#eb5439″ close=”false” style=”” id=”” class=””]الحصول على البروتين الغذائي الكافي هو واحد من أهم العوامل في منع زيادة الوزن.

حيث أنّ الوجبات الغذائية عالية البروتين تجعلك تشعر بالرضا الكامل، وزيادة معدل الأيض الخاص بك وتؤدي إلى انخفاض تلقائي في السعرات الحرارية

في المقابل قد يسبب انخفاض تناول البروتين لك للحصول على الدهون في البطن على المدى الطويل.

العديد من الدراسات الرصدية الكبيرة اشارت إلى الأفراد الذين يستهلكون أعلى كمية من البروتين هم أقل احتمالاً أن يكون لهم كرش.

ووجدت دراسة أخرى بأن هناك علاقة عكسية بين هرمون الشهية والبروتين

أي كلما زادت كمية البروتين أدى هذا إلى انخفاض الشهية.

[/alert] [alert heading=”5- سن اليأس” color=”#2ecc71″ close=”false” style=”” id=”” class=””]اكتساب الدهون في البطن أثناء سن اليأس هو شائع للغاية.

عند بلوغ سن اليأس، يشير هرمون الاستروجين إلى الجسم لبدء تخزين الدهون على الوركين والفخذين استعدادا لحمل محتمل.

هذه الدهون تحت الجلد ليست ضارة، بالرغم من أنه يمكن أن يكون من الصعب للغاية أن تفقديها في بعض الحالات

ويحدث انقطاع الطمث رسميا بعد عام واحد من حصول المرأة على آخر فترة طمث لها.

خلال هذا الوقت، فإن مستويات هرمون الاستروجين تنخفض بشكل كبير، مما تتسبب في تخزين الدهون في البطن، وليس على الوركين والفخذين.

بعض النساء اكتسبت المزيد من دهون البطن في هذا الوقت أكثر من غيرها، وقد يرجع ذلك جزئيا إلى علم الوراثة، وكذلك العمر الذي يبدأ فيه انقطاع الطمث.

ووجدت إحدى الدراسات أن النساء الذين يكملون سن اليأس في سن أصغر تميل إلى كسب الدهون في منطقة البطن أقل من غيرها.

[/alert] [alert heading=”6- البكتريا الغير حميدة سبب آخر لبروز الكرش” color=”#4d8fcb” close=”false” style=”” id=”” class=””]مئات من أنواع البكتيريا تعيش في أمعائك وأساسا في القولون، بعض هذه البكتيريا تفيد الصحة، في حين أن البعض الآخر يمكن أن يسبب المشاكل.

حيث أنّ صحة الأمعاء مهمة للحفاظ على نظام المناعة الصحي وتجنب المرض.

إن عدم التوازن في بكتيريا الأمعاء يزيد من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني وأمراض القلب والسرطان وأمراض أخرى.

وهناك أيضا بعض البحوث التي تشير إلى أن وجود توازن غير صحي من بكتيريا الأمعاء قد تعزز زيادة الوزن، بما في ذلك الدهون في منطقة البطن.

قد يهمك: موضوع تخفيض الوزن بغذاء البكتيريا النافعة

[/alert]

الكرش

[alert heading=”7- عصيرات الفواكه” color=”#4d8fcb” close=”false” style=”” id=”” class=””]عصير الفاكهة هو من المشروبات الغنية بالسكر، حتى غير المحلى 100٪  من عصير الفاكهة يحتوي على الكثير من السكر.

في الواقع ان(250 مل) من عصير التفاح والكولا تحتوي على 24 غراما من السكر ومع نفس الكمية من عصير العنب فإنه يحتوي على 32 غرام من السكر.

على الرغم من أن عصير الفاكهة يوفر بعض الفيتامينات والمعادن، فإن الفركتوز الذي يحتوي عليه قد يؤدي إلى مقاومة الأنسولين وتعزيز مكاسب الدهون في البطن.

ما هو أكثر من ذلك، انها مصدر آخر من السعرات الحرارية السائلة التي من السهل تجعلك تستهلك الكثير منها، كما أنها تفشل في تلبية شهيتك بنفس طريقة الغذاء الصلب[/alert] [alert heading=”8- التوتر والكورتيزول” color=”#4d8fcb” close=”false” style=”” id=”” class=””]الكورتيزول هو هرمون ضروري للبقاء على قيد الحياة، حيث ينتجه الغدة الكظرية ويعرف باسم “هرمون التوتر” لأنه يساعد جسمك على الاستجابة للضغط.

لسوء الحظ إنه يؤدي إلى زيادة الوزن عندما تنتج الغدة الكضرية هرمون الكورتيزول بكميات كبيرة، وتكون الزيادة خاصة في منطقة البطن.

وفي كثير من الناس يؤدي التوتر والإجهاد في الإفراط في تناول الطعام، وبدلا من حرق السعرات الحرارية فإنه يتم تخزينها كدهون في جميع أنحاء الجسم.

الكورتيزول يعزز تخزين الدهون في البطن

ومن المثير للاهتمام أيضاً فإن النساء الذين لديهم خصر كبير نسبة إلى الوركين فإنهم يفرزون مستويات عالية من الكورتيزول عندما يجهدون او يشعرون بالتوتر.

[/alert] [alert heading=”9- الحمية منخفضة الألياف” color=”#4d8fcb” close=”false” style=”” id=”” class=””]صدقوا أو لاتصدقوا أن الألياف مهمة جداً لصحة جيدة والسيطرة على وزنكم.

بعض أنواع الألياف يمكن أن تساعدك على الشعور الكامل بالشبع، وتحقيق الاستقرار في هرمونات الجوع والحد من امتصاص السعرات الحرارية من المواد الغذائية.

وفي دراسة رصدية مكونة من 1114 رجلا وامرأة، ارتبط تناول الألياف القابلة للذوبان مع انخفاض الدهون في منطقة البطن.

حيث لكل زيادة 10 غرام في الألياف القابلة للذوبان كان هناك انخفاض بنسبة 3.7% في تراكم الدهون في البطن.

ويبدو أن الحمية العالية في الكربوهيدرات المكررة وانخفاض الألياف لها تأثير معاكس على الشهية وزيادة الوزن، بما في ذلك زيادة في الدهون في البطن

ووجدت إحدى الدراسات الكبيرة أن الحبوب الكاملة من الألياف الغنية كانت مرتبطة بخفض الدهون في منطقة البطن، في حين كانت الحبوب المكررة مرتبطة بزيادة الدهون في منطقة البطن.

[/alert]

 




 

[alert heading=”10- الجينات (الوراثة)” color=”#2ecc71″ close=”false” style=”” id=”” class=””]تلعب الجينات دورا رئيسيا في خطر السمنة، وبالمثل يبدو أن الميل إلى تخزين الدهون في البطن يتأثر جزئيا بعلم الوراثة.

وهذا يشمل الجين للمستقبل الذي ينظم الكورتيزول والجين الذي يرمز لمستقبلات اللبتين، الذي ينظم السعرات الحرارية والوزن.

في عام 2014 حدد الباحثون ثلاثة جينات جديدة مرتبطة بزيادة نسبة الخصر إلى الورك والسمنة في منطقة البطن، بما في ذلك اثنين وجدت فقط في النساء.

بيد أنه يلزم إجراء المزيد من البحوث في هذا المجال.

[/alert] [alert heading=”11- عدم الحصول على نوم كافي” color=”#2ecc71″ close=”false” style=”” id=”” class=””]الحصول على قسط كاف من النوم أمر بالغ الأهمية لصحتك.

وقد ربطت العديد من الدراسات أيضا عدم كفاية النوم مع زيادة الوزن، والتي قد تشمل الدهون في منطقة البطن

ومنها دراسة كبيرة شملت أكثر من 68،000 امرأة لمدة 16 عاما.

أما الذين ينامون لمدة 5 ساعات أو أقل في الليلة، فكان احتمال حصولهم على 32 رطلا (15 كجم) أكثر من الذين ينامون على الأقل 7 ساعات

اضطرابات النوم قد تؤدي أيضا إلى زيادة الوزن، وواحدة من الاضطرابات الأكثر شيوعا هي:

توقف التنفس أثناء النوم، هو توقف التنفس مرارا وتكرارا خلال الليل بسبب الأنسجة الرخوة في الحلق بحجب مجرى الهواء.

في إحدى الدراسات، وجد الباحثون أن الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة مع انقطاع النفس أثناء النوم لديهم دهون في منطقة البطن أكثر من الرجال البدناء.

[/alert] [alert heading=”12- الكحول” color=”#2ecc71″ close=”false” style=”” id=”” class=””]الكحول يمكن أن يكون لها آثار صحية وضارة على حد سواء.

فعندما تستهلك بكميات معتدلة وخاصة النبيذ الأحمر، فإنه قد يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية

ومع ذلك، قد يؤدي ارتفاع تناول الكحول إلى التهاب وأمراض الكبد والمشاكل الصحية الأخرى.

وقد أظهرت بعض الدراسات أن الكحول يقمع حرق الدهون وأن السعرات الحرارية الزائدة من الكحول يتم تخزينها جزئيا  كدهون في البطن.

وقد ربطت الدراسات ارتفاع تناول الكحول لزيادة الوزن حول الوسط.

ووجدت إحدى الدراسات أن الرجال الذين يستهلكون أكثر من ثلاثة مشروبات يوميا أكثر عرضة 80٪ من الدهون في البطن الزائدة من الرجال الذين تناولوا أقل الكحول.

كمية الكحول المستهلكة خلال فترة 24 ساعة أيضا  تلعب دوراً.

[/alert]

الكرشالمصادر

Published in صحة
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock